Go to fullsize image

الفصام Schizophrenia

 الفصام Schizophrenia

   هو مرض ذهاني(مذهب للعقل) متعدد الأعراض والصور الاكلينيكيه. ومعناه وجود انفصام في الوظائف العقلية.ينطق أسمه بهذا الشكل (سكيزوفرينيا) وليس (شيزوفرينيا) كما هو الدارج. هو مذهب للعقل كما أسلفت إذ يفقد المريض اتصاله بالواقع ويعيش في الأوهام والهلاوس ويفقد ما نسميه بالاستبصارInsight  وقد يعتبر الناس المحيطين به هم المرضى عقليا.

   يختلف عما يسميه الناس بمرض (انفصام الشخصية) الذي هو مرض عصابي نادر الحدوث يتميز بوجود أكثر من شخصيه في أوقات مختلفة في المريض نفسه. 

 نسبة حدوث الفصام في المجتمع هي 1% وهذه النسبة تقريبا ثابتة في مختلف دول العالم. ويشغل الفصاميون 50% من أسرة المصحات العقلية. 

يبدأ المرض في مرحلة مبكرة (تحت العشرين في الغالب) ولذلك يكون تأثيره كبيرا جدا على المريض وتكوين شخصيته ومستقبله ويكون الذكور أبكر في الإصابة من الإناث ولذلك فإن تأثيره أشد قسوة على الذكور منه على الإناث. 

يتكون مرض الفصام من أعراض مجموعة من الأعراض الموجبة وأخرى تسمى سالبه. 

أمثلة الأعراض الموجبةPositive Symptoms :

 

1)   الهلاوس Hallucinations: أن يسمع المريض أصواتا تتكلم معه أو عنه أو تعلق على حركاته أو تأمره بعمل شيء معين ولا وجود لمصدر لهذه الأصوات وهذه تسمى الهلاوس السمعية Auditory Hallucinations. أو يرى أشياء لا يراها الآخرون عادة ما تكون مفزعة للمريض وتسمى الهلاوس البصرية Visual Hallucinations. وهكذا بكل حواس الإنسان الأخرى التي يستقبل بها المعلومات من الخارج. ولكن في أمراض الذهان (وبالذات الفصام) لا يوجد مصدر حقيقي للأصوات أو الصور التي يشعر بها الفصامي.

2)   أوهام أو ضلالات زورانيه Delusions  : وهي عبارة عن معتقدات خاطئة بل مستحيلة الحدوث أحيانا لا يمكن إقناع المريض بالعدول عنها مثل أن يقول : أهلي يضعون السم في طعامي , الاستخبارات تطاردني, أشعة تصدر من عيوني, الآخرون يستطيعون أن يقرؤا أفكاري وهكذا.

3)   تصرفات هوجاء من المريض  كالتهيج والعدوانية وكثرة الكلام الغير مفهوم وكثرة الحركة التي تكون غير موجهة لهدف معين.

4)   التخشب Catatonia : وهو بقاء المريض دون حركة أو كلام نهائيا مع الاحتفاظ بوعيه لمدة تصل لساعات طويلة وقد تأخذ أوضاع من الصعب تحملها كالوقوف على رجل واحده لخمس أ, ست ساعات.

أمثلة الأعراض السالبةNegative Symptoms :

Schizophrenia Picture

1)      قلة الكلام

2)   الانعزالية التامة عن الأصدقاء بل وحتى عن الأسرة وقد يبقى في غرفته لأيام.

3)   إهمال النظافة الشخصية . تطول أظافره وشعره دون ترتيب أو تنظيف وتكون للمريض رائحة كريهة

4)   تبلد الأحاسيس فلا يشعر بالسعادة لخبر سار ولا بالحزن لخبر سيئ.

5)   فقد الإرادة والهمة على القيام بوظيفته بالحياة فمثلا الطالب يهمل دروسه ويكثر من الغياب وكذلك الحال بالنسبة للموظف أو ربة البيت من ناحية رعاية شئون المنزل والأطفال.

أنواعه: 

Schizophrenia

صنفت أنواعه بناءا على أكثر الأعراض المتواجدة لدى هذا المريض أو ذاك.

1)   الفصام الزوراني Paranoid Schizophrenia : ويتميز بكثرة الهلاوس والسمعية والبصرية والضلالات ولذلك غالب أعراضه موجبه

2)   الفصام التخشبي Catatonic Schizophrenia: ويتميز بحالة من التخشب والتصلب إذ قد يبقى المريض في فراشه لأيام لا يتحرك ولا يتكلم أبدا ولا يتناول طعاما أو شرابا. وقد يأخذ صورة مغايرة تماما من تهيج مفاجئ.

3)   الفصام الغير منظم(المبعثر) Disorganized Schizophrenia : ويتميز بتصرفات طفولية غير منظمة وتجده يضحك بدون سبب وهو تصرف متكرر للمصاب بهذا النوع. وللمريض نوع من المزاج الغير متسق فتجده يضحك إذا أخبر بشيء سيء ويحزن إذا أخبر بشيء مفرح وهكذا.

4)   الفصام الغير متمايز أو الغير مصنف Undifferentiated Schizophrenia : وهو نوع لا يمكن تصنيفه تبعا لأي من الأنواع المذكورة آنفا ولا يستطيع الطبيب إيجاد أعراض تصنف المريض

5)   الفصام المتبقي أو المتخلف Residual Schizophrenia: بمعنى أن المريض قد أصيب بأي نوع من الأنواع السابقة من الفصام منذ فترة طويلة وتأثر به ولكن أعراضه الواضحة غير موجودة. يسهل ملاحظة أن المريض غير طبيعي وتغلب عليه الأعراض السالبة. 

أسباب المرض:

 غير معروفة على وجه الدقة ولكنه مجال خصب للبحث العلمي والتقصي نظرا لأهمية هذا المرض وما يسببه للدول    من خسائر مادية تصل للمليارات سنويا في أمريكا وحدها.

1 ) نظرية القابلية للإصابة Stress-Diathesis Model :  

  بمعنى أن يكون الشخص الطبيعي ظاهريا طوال     حياته لديه الاستعداد لأن يكون فصاميا إذا تعرض لضغط نفسي من أي نوع وبالذات الضغوط التي لها وقع  شديد عليه فتظهر أعرض المرض.

2) أسباب بيولوجية وعصبية Neurobiological:

 وتتركز معظم البحوث على فرط نشاط أو زيادة مادة الدوبامين Dopamine وهو ناقل عصبي مهم. أو في فرط حساسية مستقبلات هذه المادة في الدماغ كسبب في ظهور أعراض الفصام. ويجب هنا ألا نغفل أهمية اضطراب النواقل العصبية الأخرى مثل السيروتونين, الابنفرين, الجابا والجلوتاميت.

في الدراسات الإشعاعية وجد توسع في التجاويف الدماغية( الجانبيين والتجويف رقم 3) وضمور في قشرة المخ ودراسات أخرى أظهرت وجود عدم تناظر في فصي الدماغ.....دراسات الرنين المغناطيسي أظهرت أن حجم الجزء الأيسر في المخ أصغر من الأيمن.

في بحوث التخطيط الكهربي للدماغ وجدت نشاطات كهربية شبيهة بتلك الموجودة في مرض الصرع النفسحركي.

3) عامل الوراثه:

 أدلتها قوية جدا في مرض الفصام خاصة في دراسة التوائم وتزداد قوة كلما إزدادت العلاقة الجينيه بالمريض المصاب وهي كالتالي: 

أ‌.     في المجتمع عموما................1%

ب‌.   أخ غير توأم لمصاب.............8%

ت‌.   إبن لمصاب......................12%

ث‌.   توأم غير متطابق...............12%

ج‌.   أبن لأبوين مصابين............40%

ح‌.   توأم متطابق....................50% 

4) عوامل نفسية واجتماعية:

لا حاجة للاستفاضة هنا لنظرا لشدة التعقيد فيها فهي تتعلق بتحليلات ونظريات سجموند فرويد ونظرية التعلم والاستجابة وديناميكية الأسرة. 

مسار ومآل المرض:

Schizophrenia commonly develops when people are in their late teens or early 20s

   الفصام مرض مزمن بطبيعته وفي أغلب حالاته. إذ يتحسن ما نسبته 10% فقط من المرضى تحسنا يوصف بالجيد أما أغلب الحالات فتتدهور بنسب مختلفة وحسب عوامل معينة سنذكرها إن شاء الله.

تبلغ نسبة محاولات الانتحار في الفصام إلى 40% وينجح 10% من الفصاميين في ذلك للأسف. 

العوامل التي تشير إلى مآل جيد وتساعد في تحسن المريض:

1)   البداية الحادة والسريعة للمرض.

2)   كون المريض أنثى.

3)   وجود روابط اجتماعية جيده

4)   وجود شخصية سوية قبل الإصابة

5)   ظهور المرض متأخرا (بعد سن الثلاثين)

6)   تلقي العلاج مبكرا وبانتظام

7)   وجود تاريخ أسري في اضطرابات الوجدان(المزاج)

8)   وجود ضغط نفسي معروف وقت ظهور الأعراض.

العوامل التي تنذر بحالة مستعصية أو للمرض تأثير أقوى:

1)   البداية البطيئة للمرض

2)   كون المريض ذكر

3)   التفكك الأسري

4)   اضطراب الشخصية قبل المرض

5)   السن المبكرة في بداية المرض

6)   وجود تاريخ أسري للفصام

7)   استعمال المخدرات

8)   عدم تلقي العلاج مبكرا وعدم الانتظام عليها بعد تلقيها. 

العلاج:

  Schizophrenia © NetDoctor/Geir

طويل ومكلف جدا إذ تصرف عليه مبالغ هائلة لكثرة الحاجة للتنويم بالمصحات العقلية لفترات طويلة وكذلك يتسبب في خسارة الكثير من ساعات العمل وله عدة أشكال.

1)   التنويم في المستشفى النفسي: ونلجأ له في الحالات التالية:

أ‌.    النوبة الأولى للمرض لتأكيد التشخيص وإجراء الفحوصات اللازمة

ب‌.  العدوانية وشدة التهيج.

ت‌.  الانتكاسات الشديدة.

ث‌.  الميول الانتحارية.

ج‌.   الحالات التخشيبة.

ح‌.   عدم قدرة المريض على الأكل والشرب أو عدم وجود مأوى للمريض وأسباب أسريه أحيانا.

خ‌.   عدم تعاون المريض في أخذ العلاج أو عدم الانتظام في مراجعة العيادة.

2)   العلاجات العقاقيرية Psycho pharmacotherapy:

Prescription drugs and medication from Canadian Pharmacy - PharmacyCan

وهناك الأدوية القديمة التقليدية التي تتميز برخص سعرها ولكن تأثيراتها الجانبية شديدة حدا. وقد قل استخدامها هذه الأيام من قبل الأطباء النفسيين وأمثلتها: هالوبيريدول, لارجاكتيل, ميلاريل, ستيلازين, .....إلخ

أما حديثا فقد ظهرت الأدوية الجديدة الغير نمطية التي تتميز بقلة الأعراض الجانبية مما يؤدي لتعاون أكبر من المريض ولكنها عالية الكلفة. وأمثلتها: ريسبردال, سوليان, كلوزابين, كوتيابين, زيبركسا....إلخ.

والأعراض الجانبية التي تنتج من استعمال مضادات الذهان المذكورة هي: تيبس وتشنجات عضلية مؤلمة أحيانا في الأطراف والظهر والفكين والعينين واللسان ...جفاف الحلق....الرجفه.....ثقل اللسان....وزيادة الوزن.

غالبا ما يرفق الطبيب مع مضادات الذهان علاجات أخرى تخفي أو تخفف من الآثار الجانبية لها مثل: أرتين, كوجنتين, أكينوتين. كيمادرين......إلخ.

في الحالات التي لا يتعاون فيها المريض في أخذ العلاجات نتيجة فقده للإستبصار بحالته فقد يضطر الطبيب لإعطاء المريض الابر الزيتية أو طويلة المفعول التي قد يستمر مفعولها لمدة 4 إلى 8 أسابيع مثل : أناتنسول, فلوأنكسول, رسبردال كونستا, كلوبكسول....إلخ.  

في حالات معينة قد يلجأ الطبيب لإعطاء أدوية تقوي مفعول الأدوية المضادة للذهان كتلك المثبتة للمزاج مثل التقريتول والليثيوم والديباكين......إلأخ 

من العلاجات الأخرى التي نلجأ لاستعمالها في الحالات المستعصية هي الصعقات الكهربائية ECT

3)   العلاجات النفسية والاجتماعية:

أ‌.    التدريب الاجتماعي: نظرا لأن مريض الفصام يفقد الكثير من مهاراته الاجتماعية كالعلاقة مع الآخرين والتواصل معهم. فلا تجده يبدأ بالحديث من تلقاء نفسه وإذا كلمه أحد يرد باختصار وبكلام غير مفهوم أو بطريقة غير طبيعية لا تمت للموضوع بصله, لذا يجب إعادة تدريبه على المهارات الاجتماعية كالاحتكاك بالآخرين والحديث معهم والنظر لعيونهم أثناء الكلام معهم.....وهكذا ويتم ذلك بطريقة متدرجة وتحت إشراف الطبيب المعالج

ب‌.  العلاج الأسري: يجب تدريب أفراد العائلة على طريقة التعامل مع المريض بعد خروجه من المصحة كتجنب افتعال المشاكل معه أو الجدال نعه بشأن أوهامه . كما أن دور الأسرة يعتبر حجر الزاوية في العلاج بعيدا عن المستشفى إذ أنهم هم من يعتني بالمريض ويشرفون على إعطاءه الدواء وإحضاره للعيادة بانتظام. وهنا أركز على نقطة مهمة وهي قاصمة الظهر بالنسبة للمريض الفصامي إذ أنها قد تهدم كل ما بذل من جهود في شفاء المريض وهي أن يقول أحد أفراد الأسرة للمريض(((((أنت مجنون)))) وهو ما نسميه Expressed Emotions ونختصرها بـ(EE) وهي تسبب ما نسبته 65% من أسباب الانتكاس في حالة المريض وعودته لنقطة الصفر مرة أخرى. وفي المقابل أيضا فإن معاملة المريض بالكثير من الشفقة والعناية الزائدة عن الحد وتضخيم أي تصرف يصدر عن المريض يؤدي لنفس النتيجة.

ت‌.  إعادة التأهيل Rehabilitation: كما قلنا يفقد المريض الكثير من مهارات الحياة اليومية فيجب إعادة تدريبه وتأهيله على القيام بما يتناسب وحالته واعادته للمجتمع بصورة نافعة وبناءة وهذا هو الهدف النهائي للعلاج. 

مع تمنياتي لكم بالفائدة وأعتذر للإطالة ولكني لجأت لأكبر قدر من الاختصار 

 بقلم د. علي جابر السلامه - استشاري الطب النفسي 

لمن يرغب في الاستفسار عن هذا الموضوع أكثر يستطيع التواصل مباشرة مع الدكتور علي جابر السلامه استشاري الطب النفسي تلفون جوال 0555855328   أو البريد الإلكتروني

salamah312@yahoo.com

Schizophrenia

Schizophrenia is a mental disorder characterized by loss of contact with reality (psychosis), hallucinations (usually, hearing voices), delusions (false beliefs), abnormal thinking, flattened affect (restricted range of emotions), diminished motivation, and disturbed work and social functioning.

Schizophrenia is a major health problem throughout the world. The disorder typically strikes young people at the very time they are establishing their independence and can result in lifelong disability and stigma. In terms of personal and economic costs, schizophrenia has been described as among the worst disorders afflicting humankind.

Schizophrenia is listed by the World Health Organization as the ninth leading cause of disability worldwide and affects about 1% of the population, although pockets where schizophrenia is more or less common have been identified. Schizophrenia affects men and women equally. In the USA, schizophrenia accounts for about 1 of every 5 Social Security disability days and 2.5% of all health care expenditures. Schizophrenia is more common than Alzheimer's disease and multiple sclerosis.

Determining when onset occurs is often difficult because unfamiliarity with symptoms may delay medical care for several years. The average age for the onset of schizophrenia is 18 for men and 25 for women. Onset in childhood or early adolescence is uncommon. Onset is also uncommon late in life.

Deterioration in social functioning can lead to substance abuse, poverty, and homelessness. People with untreated schizophrenia may lose contact with their families and friends and often find themselves living on the streets of large cities.

Causes
What precisely causes schizophrenia is not known, but current research suggests a combination of hereditary and environmental factors. Fundamentally, however, it is a biologic problem, not one caused by poor parenting or a mentally unhealthy environment. People who have a parent or sibling with schizophrenia have about a 10% risk of developing the disorder, compared with a 1% risk among the general population. An identical twin whose co-twin has schizophrenia has about a 50% risk of developing schizophrenia. These statistics suggest a hereditary risk.

Other causes may include problems that occurred before, during, or after birth, such as influenza infection during the 2nd trimester of pregnancy, oxygen deprivation at birth, low birth weight, and mother-infant blood type incompatibility.

Symptoms
The onset of schizophrenia may be sudden, over a period of days or weeks, or slow and insidious, over a period of years. Although the severity and types of symptoms vary among different people with schizophrenia, the symptoms are usually sufficiently severe as to interfere with the ability to work, interact with people, and care for oneself. In some people with schizophrenia, mental ability declines, leading to an impaired ability to pay attention, think in the abstract, and solve problems. The severity of mental impairment is a major determinant of overall disability in people with schizophrenia.

Symptoms may be triggered or worsened by environmental stresses, such as stressful life events. Drug use, including use of marijuana, may trigger or worsen symptoms as well. Overall, the symptoms of schizophrenia fall into three major groups: positive (nondeficit) symptoms, negative (deficit) symptoms, and cognitive impairment. A person may have symptoms from one, two, or all three groups.

Positive symptoms include delusions, hallucinations, thought disorder, and bizarre behavior. Delusions are false beliefs that usually involve a misinterpretation of perceptions or experiences. For example, people with schizophrenia may experience persecutory delusions, believing that they are being tormented, followed, tricked, or spied on. They may have delusions of reference, believing that passages from books, newspapers, or song lyrics are directed specifically at them. They may have delusions of thought withdrawal or thought insertion, believing that others can read their mind, that their thoughts are being transmitted to others, or that thoughts and impulses are being imposed on them by outside forces. Hallucinations of sound, sight, smell, taste, or touch may occur, although hallucinations of sound (auditory hallucinations) are by far the most common. A person may "hear" voices commenting on his behavior, conversing with one another, or making critical and abusive comments.

Thought disorder refers to disorganized thinking, which becomes apparent when speech is rambling, shifts from one topic to another, and loses its goal-directed quality. Speech may be mildly disorganized or completely incoherent and incomprehensible. Bizarre behavior may take the form of childlike silliness, agitation, or inappropriate appearance, hygiene, or conduct. Catatonia is an extreme form of bizarre behavior in which a person maintains a rigid posture and resists efforts to be moved or, in contrast, displays purposeless and unstimulated motor activity.

Negative symptoms of schizophrenia include blunted affect, poverty of speech, anhedonia, and asociality. Blunted affect refers to a flattening of emotions. The person's face may appear immobile; he makes poor eye contact and lacks emotional expressiveness. Events that would normally make a person laugh or cry produce no response. Poverty of speech refers to a diminishment of thoughts reflected in a decreased amount of speech. Answers to questions may be terse, perhaps one or two words, creating the impression of an inner emptiness. Anhedonia refers to a diminished capacity to experience pleasure; the person may take little interest in previous activities and spend more time in purposeless ones. Asociality refers to a lack of interest in relationships with other people. These negative symptoms are often associated with a general loss of motivation, sense of purpose, and goals.

Cognitive impairment refers to difficulty in concentrating and remembering, organizing, planning, and problem solving. Some people are unable to concentrate sufficiently to read, follow the story line of a movie or television show, or follow directions. Others are unable to ignore distractions or remain focused on a task. Consequently, work that involves attention to detail, involvement in complicated procedures, and decision making may be impossible.

Types of Schizophrenia
Some researchers believe schizophrenia is a single disorder, whereas others believe it is a syndrome (a collection of symptoms) based on numerous underlying disorders. Subtypes of schizophrenia have been proposed in an effort to classify people into more distinct groups. However, among individuals, the subtype may change over time.

Paranoid schizophrenia is characterized by a preoccupation with delusions or auditory hallucinations; disorganized speech and inappropriate emotions are less prominent. Hebephrenic or disorganized schizophrenia is characterized by disorganized speech, disorganized behavior, and flat or inappropriate emotions. Catatonic schizophrenia is dominated by physical symptoms such as immobility, excessive motor activity, or the assumption of bizarre postures. Undifferentiated schizophrenia is characterized by a mixture of symptoms from the other subtypes: delusions and hallucinations, thought disorder and bizarre behavior, and negative symptoms.

Diagnosis
No definitive test exists to diagnose schizophrenia. A doctor makes the diagnosis on the basis of a comprehensive assessment of the person's history and symptoms. For a diagnosis of schizophrenia to be made, symptoms must persist for at least 6 months and be associated with significant deterioration of work, school, or social functioning. Information from family, friends, or teachers is often important in establishing when the disorder began.

Laboratory tests are often performed to rule out substance abuse or an underlying medical, neurologic, or hormonal disorder that can have features of psychosis. Examples of such disorders include brain tumors, temporal lobe epilepsy, thyroid disease, autoimmune disorders, Huntington's disease, liver disease, and side effects of drugs. Testing for drug abuse is sometimes warranted.

People with schizophrenia have brain abnormalities that may be seen on a computed tomography (CT) or magnetic resonance imaging (MRI) scan. However, the abnormalities are not specific enough to be of help in diagnosing schizophrenia.

Prognosis
Adherence to treatment is very important for people with schizophrenia. Without drug treatment, 70 to 80% of people with schizophrenia experience substantial recurrence of symptoms within the first year after diagnosis. Drugs taken continuously can reduce the relapse rate to about 20 to 30% and can lessen symptoms significantly in most people. After discharge from a hospital, a person with schizophrenia who does not take prescribed drugs is very likely to be readmitted within the year; taking drugs as directed dramatically reduces the likelihood of being readmitted.

Despite the proven benefit of drug therapy, half of people with schizophrenia do not take their prescribed drugs. Some do not recognize their illness and resist taking drugs. In other instances, unpleasant side effects lead people to decide to stop taking their drugs. Memory problems, disorganization, or simply a lack of money prevents others from taking their drugs.

Improving adherence to drug therapy is most successful when specific barriers to adherence are addressed. If side effects of drugs are a major problem, a change to a different drug may help. A consistent, trusting relationship with a doctor or other therapist helps some people with schizophrenia to accept their illness more readily and recognize the need for adhering to prescribed treatment.

Over longer periods, the prognosis of schizophrenia varies. In general, one third of people achieve significant and lasting improvement, one third achieve some improvement with intermittent relapses and residual disabilities, and one third experience severe and permanent incapacity. Factors associated with a better prognosis include sudden onset of the disorder, late age at onset, a good level of skills and accomplishments before becoming ill, and having the positive (nondeficit) subtype of the disorder. Factors associated with a poor prognosis include early age of onset, poor social and vocational functioning before becoming ill, a family history of schizophrenia, and having the negative (deficit) subtype of the disorder.

About 10% of people with schizophrenia commit suicide.

Treatment
The general goals of treatment are to reduce the severity of psychotic symptoms, prevent the recurrence of symptomatic episodes and the associated deterioration in functioning, and provide support to allow functioning at the highest level possible. Antipsychotic drugs, rehabilitation and community support activities, and psychotherapy represent the three major components of treatment.

Antipsychotic Drugs: Drugs can be effective in reducing or eliminating symptoms, such as delusions, hallucinations, and disorganized thinking. After the immediate symptoms have cleared, the continued use of antipsychotic drugs substantially reduces the probability of future episodes.

Unfortunately, antipsychotic drugs have significant side effects that can include sedation, muscle stiffness, tremors, weight gain, and motor restlessness. Antipsychotic drugs may also cause tardive dyskinesia, an involuntary movement disorder most often characterized by puckering of the lips and tongue or writhing of the arms or legs. Tardive dyskinesia may not go away even after the drug is discontinued. For tardive dyskinesia that persists, there is no effective treatment. Another side effect of antipsychotic drugs, although rare but potentially fatal, is neuroleptic malignant syndrome, which is characterized by muscle rigidity, fever, high blood pressure, and changes in mental function (for example, confusion and lethargy).

A number of new antipsychotic drugs that cause fewer side effects have become available. These drugs may relieve positive symptoms (such as hallucinations), negative symptoms (such as lack of emotion), and cognitive impairment (such as reduced mental functioning and attention span) to a greater extent than the older antipsychotic drugs.

Clozapine has proven to be effective in up to half of the people for whom other drugs do not work. However, clozapine can cause serious side effects, such as seizures or potentially fatal bone marrow suppression; thus, it is generally used only for people who have not responded to other antipsychotic drugs. People who take clozapine must have their white blood cell count measured weekly, at least for the first 6 months, so that clozapine can be discontinued at the first indication that the number of white blood cells is dropping.

Rehabilitation and Community Support Activities: Community support activities, such as on-the-job coaching, are directed at teaching the skills needed to survive in the community. These skills enable a person with schizophrenia to work, shop, care for himself, manage a household, and get along with others. Although hospitalization may be needed during severe relapses, and involuntary hospitalization may be needed if the person poses a danger to himself or others, the general goal is to have the person live in the community. To achieve this goal, some people may need to live in a supervised apartment or group home where someone can ensure that drugs are taken as prescribed.

A small number of people with schizophrenia are unable to live independently, either because they have severe and unresponsive symptoms or because they lack the skills necessary to live in the community. They usually require full-time care in a safe and supportive setting.

Psychotherapy: Generally, the goal of psychotherapy is to establish a collaborative relationship between the person, family, and doctor. That way the person might learn to understand and manage his disorder, to take antipsychotic drugs as prescribed, and to manage stresses that can aggravate the disorder. A good doctor-patient relationship is often a major determinant of successful treatment. Psychotherapy reduces symptoms in some cases and helps prevent relapse in others

عرض فلاش يشرح باللغة الإنجليزية مرض الفصام

 

عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1 1 1 1 1