الصفحة الرئيسية >> الموضوعات >> الكيّ .. هل هو أول العلاج أم آخره

الكيّ .. هل هو أول العلاج أم آخره


النار هي وعيد وملتقي الشر في اليوم الاخر ولكن في الدنيا هي رحمه الله للعباد وهي كذلك سوط عذاب اذا اراد سبحانه جلت قدرته

الكي له حساسية في المناقشه هنا لأسباب منها :

1 - انه نار وهي عذاب فهل يعقل ان يكون منها شفاء؟
2 - ممارسه قديمه عفا عنها الزمن
3 - مؤلمه
4 - تمارس في المجتمعات الغير راقيه
5 - لم يثبت لها فاعليه
000000000000000000الخ من الاسباب

ولنكن عقلاء ولنقل ان فلان يعاني من الم الظهر وذهب الي أعلى مستوى علاجي ولم يجدي معه وله نفعا واخيرا نصح بالكي وهو المثقف فماذا يكون الجواب ؟ (خلصني والك عباه) كما يقال بالمثل الفلسطيني0000 فاكثر من اعالج بالكي هم المتعلمين وليس من لم ينل قسطا منه .

كانت هذه مقدمه لموضوع أرجو أن ألم بكل تفاصيله
الكي تعريفه اصطلاحا هو علاج قد تستعمل فيه الحراره كمصدر لتسخين الجلد الذي قد يصل الي درجة الاحتراق علي مكان محدد لمرض معين ويترك مكان الحرق لينزل منه اخلاط البدن حتى يجف

في الطب الصيني يعمل الكيّ اذا فشل العلاج بالابر والدواء واكثر استخامها للامراض البارده

وحديث المصطفى عليه السلام انه من افضل ما تدات به العرب ولكنه نهى عنه نهي ارشاد وليس تحريم(وما احب ان اكتوي)

حديثا يوجد اجهزه خاصه للكيّ ولا تستخدم الاعشاب (الموكسا وهي عشبه البعيثران) في احداث الحرق الا في حالات خاصه ساذكرها ان شاء الله لاحقا

والكيّ المباشر ثلاث أنواع :

1 - الذي يحدث احمرار للجلد
2 - الذي يحدث حرق اولي بسيط ولا يترك ندب ( يحدث فقاعات بسيطه)
3 - الذي يحدث ندب وهو الاشد فيها

اما طرق تسليط الحراره فهي 11 طريقه منها( الكيّ الغير مباشر)
من فوق معجون الثوم 0 من فوق الغافث(الجذر)0 من فوق شرائح الزنجبيل0 من فوق اوراق النعناع0 من فوق الملح 00000 وغيرها

ولكل طريقه الامراض التي تعالجها
اهمها الامراض الجلديه المزمنه التي لا تستجيب للعلاج 0 امراض الجهاز التنفسي ( الربو ) من اكثر الامور التي اشاهدها 0 الم المفاصل والم الظهر 0 الم الشقيقه المزمن الذي لا يستجيب للحجامه 0 قرحة المعده والامساك المزمن والباصور (لا تعمل على الشرج بل اسفل الظهر او علي القدمين)

الكيّ بدون حراره موجود ايضا وفيه تستخدم اعشاب تحدث الحرق اذا تركت علي الجلد لفتره طويله مثل الثوم والكبّاره( نبات معروف في فلسطين يصدر منه سنويا باكثر من 5 مليون دولار للدول الغربيه وهو للاسف مهمل عند اهل البلاد)

لقد رأيت من العلاج بالكيّ الكثير من الفائده اذا ما اجريت بعلم وليس كما يراه الاطباء من فعل الجهلة وفي بعض الحالات منّ الله عليها بالشفاء كأنها المعجزه من السماء وصدق لذلك المصطفى عليه السلام ( ان كان في شيء من ادويتكم خير ففي شرطة محجم او شربة من عسل او لذعة بنار توافق داء وما احب ان اكتوي) اخرجه الشيخان  .

بقلم الدكتور / محسن النادي

 
 

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي