الصفحة الرئيسية >> الموضوعات >> أمراض الأجفان والجهاز الدمعي

أمراض الأجفان والجهاز الدمعي


كثيراً ما نشاهد تغيرات الأجفان المرضية التي تظهر على شكل وذمة ونزيف تحت الجلد وإنتفاخ والتي تكون أعراضاً لإلتهابات موضعية في العين أو لأمراض أو  تغيرات في الأعضاء الأخرى  ..

تظهر وذمة الأجفان لعدة أسباب تدل وذمة الأجفان في العينين على إصابة المريض بأمراض القلب والأوعية الدموية أو الكليتين ويكون الجلد في هذه الحالة باهتاً متوتراً غير مؤلم وتشتد الوذمة ليلاً وتخف نهاراً. إذا كان مصدر الأوذيما اليرجيا ترافقت بحكة في الأجفان ويكون الجلد أحمراً قانياً أو أرجوانياً في حالات الأوذيما الإلتهابية التي ترافق إلتهاب كرة العين الحاد وإلتهاب
زوائد العين والحجاج والأجزاء المحيطة به إلتهاب( الملتحمة الحاد والرمد وفلغمون الحجاج).

يقع الأوذيما الركودية في حالات إنقباض الأجفان المفاجيء وتشكل خثرات في أوردة الحجاج والجيب الكهفي والنو السرطاني في الحجاج. ينتج عن ركود الدم إزرقاق جلد الأجفان حين نرى من خلاله في بعض الأحيان الأوردة المتسعة المتموجة ..

تنتقل حمرة الوجه إلى الأجفان مسببة وذمة فيها وآلام وإحتقان الجلد، وظهور حويصلات على جلدها في بعض الأحيان ولا ينفتح شق العين تقريباً. وكما هو الحال بالنسبة لبعض الأمراض الإلتهابية الأخرى دمل( الحواجب وخراج الجفون) ، ترتفع حرارة جسم المريض وتتضخم الغدة اللمفية المحيطة بالأذن  ..

تعالج أمراض الأجفان الإلتهابية بمستحضرات السولفانيل أميد وخاصة ذات التأثير الطويل منها بتناولها عن طريق الفم أو بحقنها في العضل، وتعريض جلد الأجفان والوجه للأشعة فوق البنقسجية بالقدر المطلوب بما أن وذمة الأجفان تنتج عن أسباب مختلفة فإنه من الضروري فحص المرضى بدقة في بعض الحالات وعلاج الأمراض الأساسية من قبل أطباء الأمراض الباطنية أو الأنف والأذن والحنجرة وغيرهم ..

د. إياد محمد حلس
دكتوراة طب و جراحة العيون

 

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي