عملية جراحية غير مسبوقة في أسبانيا


ذكرت تقارير إخبارية أمس أن أطباء في أسبانيا بتروا ذراع مصاب في حادث وأوصلوها بالاربية (أصل الفخذ) في جسم المريض نفسه لمدة تسعة أيام ثم أعادوا زراعتها بمكانها الطبيعي في عملية جراحية غير مسبوقة. وكانت ذراع السائق إسرائيل ساريو «25 عاما» قد تعرضت لتهتك شديد في حادث مروري.

وقام الأطباء في مركز ليفانت لاعادة التأهيل في فالينسيا بخياطة الذراع مع بقيتها لكن حدث تلوث في باقي الذراع. وأوضح الطبيب بيدرو سفاداس إنه في مسعى للحفاظ على ذراع المريض بترها الأطباء وأوصلوها بالاربية وذلك لتغذية الذراع بالدم.

وقال الأطباء إن هذه أول جراحة من نوعها على مستوى العالم التي يبتر فيها عضو تم إعادته لمكانه بالخياطة لكي يوصل بمنطقة أخرى بالجسم ثم يعاد زرعه في مكانه الأصلي. وظلت الذراع في منطقة الاربية لفترة قياسية بلغت تسعة أيام.

وأعيدت زراعتها مرة أخرى في مكانها مع بقية الذراع بعدما عولجت بقية الذراع من التلوث. وقال الأطباء إن من المتوقع أن يتمكن ساريو من تحريك ذراعه بسهولة كبيرة بالرغم من أن حركة أصابع يده لن تكون بنفس السلاسة التي كانت عليها من قبل. د. ب. أ.

 

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي