الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

هل للغذاء علاقة بالروماتيزم؟

       وقيل المعدة بيت الداء وقيل أن الناس الأصحاء هم أولئك الذين يبذلون الاهتمام بأنفسهم ويعتنون بكل ما يفعلون، ويأكلون ما ينقصهم وما القول الفرنسي "الموت يدخل إلى الجسم عن طريق الفم" إلا بصورة شبه حقيقية مع شيء من المغالاة فنحن في الواقع لا نحفر قبورنا بأسناننا ولكننا نكاد نفعل عندما نتجاوز حدود المعقول ونضرب عرض الحائط بالنصائح. فما علينا سوى أن نأكل باعتدال ونحصل على ما يكفينا من الفيتامينات والمعادن والبروتين ونبلع أقل ما يمكن من الدهن والشحم والنشويات.

لا يوجد نظام غذائي محدد للمصاب بالتهاب المفاصل ولكن النظام الغذائي المعدل هام جداً لحالة الجسم كله.
 

إذا لاحظ الطبيب بعض الخلل في النظام الغذائي فسوف يطلب من المريض تناول مواد معينة لتصحيح هذا الخلل وأهمية النظام الغذائي المعتدل تكمن في القيمة الغذائية التي تحصل عليها فعلاً وأن تتماشى هذه القيم الغذائية مع ما يحتاجه الجسم البشري. إذا كان المريض بالتهاب المفاصل بديناً فقد ينصحه الطبيب باتباع ريجيم خاص لخفض وزنه وبذلك فإنه يرفع الوزن الزائد عن كاهل مفاصله المصابة وكلما تقدمنا في السن كلما تدنت الكمية الغذائية اللازمة لنا. ومن أفضل القواعد التي يجب اتباعها تلك التي تقول: كلما تقدم بك السن عشرة سنوات خفف كمية طعامك بنسبة 10 % وأما بالنسبة للنحيل المصاب بالتهاب المفاصل وكذلك لبعض المصابين بالتهاب المفاصل الرثياني والذي يؤدي إلى فقد الشهية فإن الطبيب سيضع جدول تغذية مفيد يساعد المريض على كسب الوزن اللازم لإعادته إلى ما هو معقول وصحيح. والتغذية الصحيحة تساعد على كسب القيمة الغذائية اللازمة للانتفاع إلى أكبر حد ممكن من الأدوية ومن سبل المعالجة الأخرى.
 

 

هذا الموضوع بقلم :

عضو أطباء البلسم و طبيب البلسم  في أمراض الروماتيزم من المملكة العربية السعودية :
 

الدكتور ضياء الحاج حسين

 استشاري الأمراض الروماتيزمية

 

 

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1