الصفحة الرئيسية >> مجلة البلسم

العملية الجنسية عند المرأة


 

             كما هو الحال عند الرجل فأن الشهوة الجنسية عند المرأة تزداد بالتفكير والعوامل المعنوية وأيضاً بالعوامل الحسية ولأن المرأة تختلف عن الرجل بوجود الدورة الشهرية فأن الشهوة الجنسية تزيد وتقل في أوقات مختلفة من هذه الدورة فمثلاً تزيد عند المرأة حبها لممارسة الجنس في الأيام القليلة التي تسبق الإباضة أي في اليوم الرابع عشر منذ بداية الحيض وسبب ذلك لا يعرف حتى الآن ولكن ربما لزيادة إفراز هرمون الأستروجين من المبيض وفي هذه الرغبة حكمة بالغة حيث إن زيادة رغبة المرأة في الجنس قبل الإباضة يتوافق والغاية من الجماع الجنسي أي حدوث الحمل بأذن الله وفي أوقات أخرى مثل قبل ظهور دم الحيض وأثناء نزول الدم تكون المرأة عادةً ضعيفة الرغبة والشهوة الجنسية ونستطيع تلخيص مراحل العملية الجنسية عند المرأة في الأتي:

 

1.   مرحلة الإثارة الجنسية:

تتأثر المرأة تماماً مثل الرجل بالعوامل المعنوية والحسية لإثارة الشهوة لديها ويعتبر الكلام الجميل للمرأة من الغزل من أهم العوامل المعنوية أما العامل الحسي فيشمل في تحريك البضر وهو أكثر الأعضاء التناسلية عند المرأة تحسساً وإثارة وهو يقابل الحشفة عند الرجل كما يؤدي أيضاً تحريك الثديين والحلمتين والقبلات إلى إثارة المرأة جنسياً.

 

2.   مرحلة التشحيم والانتصاب:

رغم أن الرجل يفرز سائل مائي أثناء العملية الجنسية وقبل القذف قد يشارك في عملية التشحيم و الانزلاق المهبلي إلا أن أهم عامل في التشحيم بدونه تكون عملية وطء المرأة صعبة ومؤلمة هو نزول الإفرازات المائية والمخاطية من مهبل المرأة والتي تساعد على تحريك القضيب بسهولة ومرونة وبدون أحداث الآلام ويعتبر فشل نزول هذه الإفرازات علامة على التهاب المهبل أو ضعف المداعبة الجنسية أو هدم رغبة المرأة نفسيا للجنس أو أن الحالة النفسية للمرأة ليست مستقرة وفي سن الخمسين وبعد سن اليأس تقل هذه الإفرازات والذي عندها ممكن الاستعانة بالإفرازات المائية الصناعية والتي يتم تحضيرها ووضعها لهذا الغرض وهي تباع في الصيدليات.

تعتبر المنطقة من فتحة المهبل والشفيران الصغيران عند المرأة والبضر من الأعضاء التي ترتكز وتنتصب عند المرأة نتيجة لنفس الآلية التي تحدث عند الرجل حيث تمتلئ هذه الأعضاء بالدم فيؤدي إلى احتقان وارتكاز مما يؤدي إلى تضييق فتحة المهبل والتفافه بقوة حول قضيب الرجل الأمر الذي يزيد الرجل والمرأة لذة واستمتاع جنسي يؤدي إلى زيادة تحفيز الرجل جنسياً وحدوث القذف.

 

3.   هزة الجماع عند المرأة:

عندما تزداد حدة الإثارة الحسية الجنسية عند المرأة نتيجة لتحريك القضيب داخل وخارج عبر المهبل وتحريك البضر إضافة إلى تحريك الثديين والقبلات والكلام المعسول من الزوج يكون محصلة كل هذا وصول المرأة إلى مرحلة الشبق أو هزة الجماع والتي تمثل أعلى درجات الانهيار الجنسي إن صح التعبير أنه انهيار تجد فيه المرأة أجمل لحظاتها حيث تحصل فيها انقباض غير إرادي لعضلات الحوض والمهبل وتفرز هرمونات ولعل الحكمة من كل هذا هو وصول المنى بسرعة إلى مكان تواجد البويضة في قناة فالوب حيث لاحظ العلماء أن عنق الرحم يتسع قليلاً ولمدة نصف ساعة بسبب هزة الجماع الأمر الذي يسمح لمرور الأمشاج المنوية كما لاحظوا حدوث حركات وتقلصات للرحم الأمر الذي يساعد انتقال هذه الأمشاج.

 

4.   مرحلة الإشباع الجنسي والاسترخاء:

أثناء هزة الجماع يحدث انقباض لكل عضلات الجسم ولكن بعد ذلك يتحول هذا الانقباض إلى ارتخاء ذو شعور جميل في كافة الجسم وهو من علامات أن المرأة قد وصلت إلى درجة الإشباع الجنسي "Satisfaction" وتسمى أيضا هذه المرحلة مرحلة الاسترخاء وتختلف قليلاً عن الرجل أن المرأة تبقى في الإحساس الجميل بالعملية الجنسية لفترة وجيزة من الزمن وفي الوقت الذي يعتبر حدوث القذف وهزة الجماع أمراً دائماً للرجل إلا أنه في المرأة قد تطول أو لا تحدث هزة الجماع وخاصة إذا كانت المرأة غير مهيجة نفسياً أو أن فترة المداعبة كانت قصيرة وضعيفة ذلك أن هزة الجماع قد تحصل أكثر من مرة في العملية الجنسية الواحدة عندما تكون جميع الظروف الجنسية ملائمة.

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية مجلة البلسم

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1