الصفحة الرئيسية >> مجلة البلسم

غذاء المرضع وتأثيره على صحة الرضيع


 

لطالما عانت الأم من السهر أمام سرير طفلها الرضيع خاصة في الأشهر الأولى من عمره وقلبها يتفطر حزناً عليه وهو يبكي من الألم المجهول السبب تقف أمامه حائرة حزينة لاتدري ماذا تفعل لتخفف عنه وتعيد البسمة الى شفتيه والنوم الى جفنيه فتهرع لسؤال من هن أكبر منها سناً فيرشدنها الى بعض العادات الصحية القديمة كالتمسيد بالزيت أو اعطائه بعض غلوات الأعشاب ......لكن الصغير يهدأ قليلاً ثم يعاود الكرة من جديد. . وتهيم الأم على وجهها وتتخبط بين الآراء المتضاربة وتجرب جميع الوصفات المقترحة ولكن بدون جدوى وإذا أجدت فلربما لفترة قصيرة ثم تعاود الكرة من جديد .

تلجأ للصيدلي فيعطيها المسكنات و المهدئات و مضادات التشنج فيهدأ الصغير قليلا ثم يعود لما كان عليه و هكذا دواليك ....

لكن هل فكرت أيتها الأم يوما أو خطر ببالك أنه ربما كنت أنت السبب في بعض الام طفلك و أرقه ؟ لا بد أنك ستندهشين من ذلك و هذا من حقك فأنت أم تضحي بالغالي و الرخيص من أجل تأمين الهدوء و السعادة لطفلها لكن أريد أن أنبهك لبعض الأمور التي قد تغفلين عنها تكون هي السبب فقد ثبت طبياً أن لغذاء المرضع تأثير أكيد على صحة الرضيع و اليك بعض الأمثلة:

    1- تناول الأم المرضع صحناً من الفول وبعض قطع البصل الأخضر يسبب للطفل ألماً بطنياًيجعله يصرخ و يبكي وربما قضى اليل باكيً وأمه سهرانة تندب حظها لا تدري ما الذي جرى لطفلها وتهرع باعطائه المسكنات و المنومات وهي جاهلة بما اقترفته يداها تجاه هذا المسكين .

    2-تناول الأم كمية كبيرة من الحلويات والمعجنات يسبب للطفل اسهالات والام متعددة بسبب عدم تحمل أمعائه لهذه المواد.

    3-تناول البصل و الثوم يسبب اضطرابات هضمية عند الرضيع.

    4-تناول الشاي والقهوة و المشروبات الغازية بكميات كبيرة قد يسبب حالة من الحساسية عند الرضيع.

    5-كما أن هناك بعض المواد تدخل لدم الأم عن طريق الاستنشاق و من ثم تفرز عن طريق الحليب مسببة حساسية و اضطرابات للرضيع كالمبيدات الحشرية وحافظات الأطعمة و المنظفات و بعض أدوات التجميل.

    6-بعض الأدوية تفرز مع الحليب و تؤذي الطفل مما يستوجب على المرضع عدم أخذ أي دواء الا بعد استشارة الطبيب و ضرورة اعلامه أنها مرضع.

7-الحالة النفسية للام المرضع تأثير أكيد على الطفل لذا ينصح الأطباء بعدم ارضاع الطفل

    7- لقد نوه لهذا الموضوع الأطباء المسلمون منذ أكثر من ألف سنة فها هو الطبيب أحمد بن يحيى البلدي رحمه الله يقول :

كذلك يجب على الأم اذا كانت هي المرضع أن تحسن تدبيرها لنفسها في مطعمها و مشربها ونومها و يقظتها وحركتها و سكونها ليكون لبنها على سائر الأحوال في مزاجه على غاية من الجودة و الصحة .

ويضيف قائلاً:كما على المرضع أن تتقي من الأغذية ما كان حاراً جداً و بارداً جداًومالحاً وعفصاً أو حامضاً أو مراً فان ذلك غير موافق للأطفال و الصبيان.

    8-ثبت طبياً أن الحالة النفسية السيئة للأم المرضع تأثير ضار على صحة الطفل و ينصح بعدم ارضاع الطفل في هذه الحالة ريثما تستقر الأمور.

    9-كما أن التدخين يؤدي بالضرورة لجعل الرضيع يستنشق منه و بالتالي فهو يتضرر من تخين والدته.

أخيراً عزيزتي الأم يمكنك بتطبيق ذلك تأمين الراحة والهدوء لطفلك والذي سينعكس عليك دون شك .

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية مجلة البلسم

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1