الصفحة الرئيسية >> مجلة البلسم

إرشادات تجنبك اضطرا بات ما قبل الطمث


 

تعتبر اضطرابات ما قبل الطمث من المشكلات الصحية التي تعكر صفو مزاج العديد من الاناث، ووفقا لما تشير اليه الدراسات فان هذه المشكلة تصيب تسعاً من عشر سيدات، وهي قد تكون خفيفة او شديدة بحيث تمنع السيدة من مزاولة عملها وانشطتها اليومية المعتادة وتؤثر على مزاجها ايضاً.

وبالطبع تختلف حدة هذه الاعراض من انثى الى اخرى وهي عديدة، ولكن اكثرها شيوعاً هي الاعراض التالية: الشعور بالاكتئاب، الوهن العام والتعب لدى القيام بأدنى جهد، اضطراب النوم، الصداع والشقيقة، الدوخة، تشنجات وآلام بطنية، التوتر والانفعال لاتفه الاسباب، توتر وامتلاء الثديين.

وهناك اعراض اخرى عديدة. وهي قد تحدث دون ان تدري المرأة بأنها ناجمة عن الاضطرابات الهرمونية وغيرها من الاسباب المؤهبة لها قبل حدوث الطمث، ولهذا ينصح الاطباء السيدات بالاحتفاظ بمفكرة يومية وتدوين الاعراض والشكايات التي تنتابهن وتغير المزاج والنشاط الفيزيائي وغير ذلك من الاضطرابات التي تحدث وذلك لمدة ثلاثة اشهر متتالية مع ضرورة تسجيل الاطعمة والمشروبات التي تتناولها السيدة كل يوم، مع الاشارة ايضاً الى التمارين الرياضية والاعمال التي تقوم بها، ولا شك ان مثل هذه المفكرة يمكن ان تعتبر مفتاح التشخيص لدى الطبيب. اذ من خلال هذه المعلومات والفحص السريري يمكن ان يحدد التشخيص بشكل دقيق، وبالتالي يستطيع مساعدة المرأة في علاج هذه الاعراض والاضطرابات التي تعكر صفو حياتها اليومية والوقاية منها ايضاً.

اضطرابات الشهية

تعتبر اضطرابات الشهية التي تسبق حدوث الدورة الشهرية مشكلة كبيرة لدى نسبة كبيرة من النساء إذ يجتاح البعض منهن رغبة شديدة في تناول الشوكولا والاطعمة المالحة والمشروبات الغازية والشيبس وغيرها من الاطعمة بالرغم من انها لا تمد الجسم باحتياجاته من العناصر الغذائية الضرورية. وتضطرب الشهية بشكل اسوأ مع انخفاض نسبة السكر في الدم وبالرغم من ان معالجة هذه المشكلة لا تتم بالطريقة السابقة وارضاء للرغبة الداخلية، لان رفع مستوى سكر الدم الى الحد الطبيعي يتم من خلال تناول الاطعمة الغنية بالكربوهيدرات كالحبوب والسكر والارز والبطاطا والخبز التي عندما تهضم يتم استقلابها، ومن جراء ذلك ينتج الجلوكوز الذي يرفع مستوى سكر الدم وبالطبع يتم افراز الانسولين للمحافظة على المعدل الطبيعي لسكر الدم.

واذا كانت الفترة الفاصلة بين الوجبات كبيرة او اذا كانت الاطعمة والمشروبات المتناولة فقيرة بالكربوهيدرات فإن مستوى سكر الدم ينخفض الى درجة قد يؤدي لمضاعفات خطيرة ان لم تتم معالجة هذه المشكلة بتزويد الجسم بالاطعمة الفنية بالكربوهيدرات. عند النساء اللواتي يعانين من متلازمة ما قبل الطمث يزداد افراز الادرينالين لديهن ولهذا نجد انهن يعانين من الصداع والشقيقة ومن بعض الآلام والاعراض الاخرى خصوصاً اذا كانت الفترة الفاصلة بين الوجبات طويلة. او اذا كانت الاطعمة المتناولة فقيرة بالمواد السكرية والنشوية وتجدر الاشارة الى ان مستوى سكر الدم لا يتأثر فقط بكمية المواد الكربوهيدراتية المتناولة وانما بنوعيتها ايضاً، فاذا كان الطعام يحتوي على الكربوهيدراتية المصنعة كالخبز الابيض والكعك والمعجنات والحلويات والشوكولا والارز الابيض المقشور، وغيرها فان انتاج الجلوكوز سيكون سريعاً ولا تتم الاستفادة منه بالشكل الامثل بينما تناول الخبز الاسمر والحبوب والخضار والفواكه والارز الاسمر وغيرها من الاطعمة الغنية بالمواد الكربوهيدراتية الطبيعية تزود الجسم باحتياجاته من الطاقة وتحافظ على مستوى طبيعي لسكر الدم نظراً لكونها لا تحترق بسرعة وانما ببطء وبثبات.

العدو الابيض

يعتبر السكر والملح والدقيق الابيض من ألد اعداء الصحة بشكل عام، نظراً لان هذه الاطعمة بالرغم من انها تمنح الطعام نكهة جيدة الا انها للاسف تساهم في الاصابة بالكثير من الامراض التي تصيب الجسم، كتسوس الاسنان والتهابات المفاصل والبدانة وغيرها. ولهذا يمكن استبدال هذه الاطعمة يغيرها من الاطعمة المفيدة خصوصاً بدلا من تناول السكر الابيض المكرر يمكن تناول الفواكه. وعوضا عن تناول الخبز الابيض يمكن تناول الخبز الاسمر الغني بالمواد الغذائية والالياف الضرورية للجسم. وبدلاً من اضافة الملح للطعام بفضل الاستغناء عن هذه العادة الضارة فالخضار واللحوم وغيرها من الاطعمة تمد الجسم باحتياجاته من الملح دون الحاجة لاضافة هذا العدو الابيض الذي يتربع على عرش موائدنا جميعاً دون استثناء، حتى ان الكثير من الاشخاص وحتى الاطفال لا يستلذ بتناول الطعام. الا باضافة الملح له.

المنبهات

يوجد الكافئين في القهوة والشاي والكولا والشوكولا ايضاً بالاضافة الى بعض انواع مسكنات الالم وادوية السعال والرشح. والكافئين من المنبهات التي تزيد من اصابة الاشخاص بالانفعال خصوصاً لدى الاشخاص المستعدين للانفعال لاتفه الاسباب او لدى النساء اللواتي يعانين من اضطرابات ما قبل الطمث ولهذا ينصح هؤلاء الاشخاص والنسوة ايضاً بالامتناع عن مثل هذه المشروبات والاطعمة التي تحتوي على الكافئين. وذلك للوقاية من الاعراض والاضطرابات التي تسبق الطمث.

التدخين

ينبغي الامتناع عن التدخين نهائياً سواء اكانت المرأة تعاني من اضطرابات ما قبل الطمث او لا، فالتدخين ضرر ينبغي محاربته والابتعاد عنه حرصاً على صحة الفرد والمجتمع، وكذلك الحال بالنسبة للمشروبات الكحولية التي تذهب العقل وتضر بالجسد. العوامل المؤهبة للاضطرابات تنجم اعراض متلازمة ما قبل الطمث عن اسباب عديدة واضطرابات هرمونية، ويمكن ان تتأثر بالعوامل التالية: التغذية خصوصاً اذا كانت معتمدة اساساً على المواد السكرية والاطعمة الغنية بالمواد الدسمة. ـ التوتر والانفعالات اليومية والجهد وبعض الحالات المرضية ـ التلوث ـ قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة ـ اكتئاب ما بعد الولادة ـ التدخين والكحول والمنبهات ـ التوقف عن تناول الحبوب المنظمة للدورة الشهرية بعد تناولها لفترات طويلة الوقاية خير من العلاج لا شك ان الوقاية تلعب دوراً مهماً في الحد من الاصابة بأعراض متلازمة ما قبل الطمث ولهذا ينصح بشكل عام بالاهتمام بالتغذية الصحيحة المعتمدة اساساً على تناول الخضار والفواكه والحبوب واللحوم مع الحد من تناول الاطعمة الدسمة وينصح بتناول وجبة صغيرة كل حوالي ثلاث ساعات مع الابتعاد تماماً من تناول الوجبات الثقيلة، ويمكن استبدال الحلويات بأنواعها بتناول الفواكه والعسل، وتناول الحليب المقشود او نصف المقشود، وبالطبع لابد ان يكون الغذاء متنوعاً ويحتوي على المجموعات الغذائية الاساسية من اجل امداد الجسم باحتياجاته كاملة. لان تناول الطعام الغني بالبروتين بشكل يفوق احتياجات الجسم يمكن ان يؤدي لنقص في بعض الفيتامينات الضرورية والعناصر المعدنية ايضاً. لهذا يمكن استشارة اخصائي التغذية او الطبيب من اجل معرفة كيفية الاستفادة من الطعام والوقاية من الاصابة بأية اضطرابات، وينبغي ممارسة الرياضة بشكل منتظم، وبالطبع لابد من مراجعة الطبيب عند الشعور بأي اضطراب من اجل التوصل الى التشخيص الدقيق لاية حالة مرضية ومعالجتها بالشكل الامثل.

 د. بسام علي درويش

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية مجلة البلسم

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1